مسمار الكعب قد يكون أمرًا مزعجًا للغاية. لكن هناك أمل في الاستفادة من العلاج الطبيعي لتخفيف الألم والتخلص من هذه المشكلة. تتضمن الأساليب الطبيعية المختلفة تطبيق كمادات الماء الباردة واختيار الحذاء المناسب وممارسة تمارين تقوية القدم، بالإضافة إلى استخدام وسائد الكعب وتدليك الكعب. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعد الحفاظ على نظام غذائي صحي وفقدان الوزن في تخفيف الضغط على الكاحل. نظرًا لقوة تأثيرها في قوة العضلات، يُعتبر العلاج الطبيعي أيضًا طريقة فعالة لعلاج مسمار الكعب. لذلك، إذا كنت تعاني من آلام مسمار الكعب، فقد يكون لديك خيارات طبيعية لتجربتها قبل التوجه إلى العلاجات الأخرى.

ما هو مسمار الكعب؟

مسمار الكعب القدم، المعروف أيضًا بالنامي الكعبري أو داء القدم الرياضية، هو حالة شائعة تؤثر على الجلد والأظافر في منطقة الكعب. قد يتسبب هذا المرض في تغير لون الأظافر، وظهور خطوط أفقية أو عرضية وتكسيرها. وفي بعض الحالات الشديدة، قد تصبح الأظافر سميكة ومنفصلة عن السرير الظفري.

كيف يكون شكل مسمار الكعب؟

إذا كنت تعاني من مرض مسمار الكعب القدم، فقد تلاحظ أعراضاً معينة تؤثر على شكل الأظافر في الكعب. في بداية المرض، قد يبدو المسمار سميكاً وقاسياً، وقد يصبح أكثر هشاشة وتشققًا مع مرور الوقت. قد يتغير لون الظفر أيضًا، حيث قد يصبح أصفراً أو بنياً. يمكن أن يتسبب المرض في ظهور أعراض إضافية مثل التهاب الأنسجة المحيطة بالظفر وآلام حادة في الكعب. إذا كنت تشعر بأي من هذه الأعراض، يُنصح بزيارة الطبيب لتشخيص حالتك والحصول على العلاج المناسب.

تعرف على أسباب مسمار الكعب؟

مرض مسمار الكعب القدم هو حالة مؤلمة تصيب العديد من الأشخاص في جميع أنحاء العالم. يعاني المصابون بهذا المرض من الألم والتورم في الكعب الخلفي للقدم، مما يؤثر على قدرتهم على المشي والقيام بالأنشطة اليومية بشكل طبيعي. وفي هذا المقال، سنلقي الضوء على أسباب هذا المرض الشائع وكيفية تجنبه.

التوتر الزائد على الكعب : أحد أسباب مرض مسمار الكعب القدم هو التوتر الزائد على الكعب. يحدث هذا الضغط الزائد عندما يتعرض الكعب للصدمات المتكررة أو عند ارتداء الأحذية غير المناسبة. على المدى الطويل، يؤدي التوتر الزائد إلى تلف الجزء الخلفي من الكعب وظهور المرض.

استخدام الأحذية غير المناسبة : استخدام الأحذية غير المناسبة أحد العوامل المساهمة في ظهور مرض مسمار الكعب. عند اختيار الأحذية، يجب الانتباه لحجم القدم وأن تكون الأحذية مريحة وتدعم القدم بشكل صحيح. ارتداء الأحذية غير المناسبة، مثل الأحذية ذات الكعب العالي أو الأحذية ضيقة جدًا، يزيد من احتمالية الإصابة بمرض مسمار الكعب.

التهاب اللوزتين : يعتبر التهاب اللوزتين أحد الأسباب الشائعة لمرض مسمار الكعب القدم. عند إصابة اللوزتين بالتهاب، يؤدي ذلك إلى تورم والتهاب في الكعب، مما يسبب المرض. من المهم الحفاظ على نظافة وصحة القدمين واستشارة الطبيب في حالة وجود أي علامة على التهاب اللوزتين.

الاضطرابات الهيكلية للقدم : يعاني العديد من الأشخاص من اضطرابات هيكلية في القدم، مثل ارتفاع قوس القدم أو انخفاضه. هذه الاضطرابات الهيكلية قد تؤدي إلى زيادة الضغط على الكعب وظهور مرض مسمار الكعب. من الضروري استشارة أخصائي العلاج الطبيعي أو أخصائي الأقدام للحصول على تقييم شامل للقدم وتوجيهات للوقاية من هذا المرض.

هشاشة العظام : يشتبه أيضًا بأن هشاشة العظام قد تكون لها صلة بظهور مرض مسمار الكعب القدم. فحالة هشاشة العظام تؤدي إلى تقليل كثافة العظم وضعفه، مما يزيد من احتمالية تجعيد كعب القدم وظهور المرض. من المهم الحفاظ على نظام غذائي صحي ومتوازن وممارسة التمارين الرياضية القوية لتعزيز العظام وتقويتها.

مسمار الكعب - مركز الحياة للعلاج الطبيعي - احجز طبيبك

ما هى أعراض مسمار الكعب؟

هل تشعر بألم في كعب قدمك؟ قد يكون السبب وجود مرض مسمار الكعب القدم. إنها حالة شائعة تؤثر على العديد من الأشخاص. للتعرف على ما إذا كنت تعاني من هذا المرض، دعنا نستعرض بعض الأعراض الشائعة لمرض مسمار الكعب القدم.

١. ألم في الكعب :

تعتبر الألم المستمر أو النابض في الكعب أحد الأعراض الرئيسية لمرض مسمار الكعب القدم. يزداد الألم عند المشي أو الوقوف لفترات طويلة، ويمكن أن يشعر الألم بشكل مشابه لوجود جسم حاد يتجاوز الكعب.

٢. ظهور علامات التهاب :

قد تلاحظ تورمًا واحمرارًا حول الكعب المصاب بمسمار الكعب القدم. يمكن أن يكون اللمس مؤلمًا وساخنًا في بعض الأحيان. قد يتورم الكعب لدرجة أنه يصعب عليك ارتداء الأحذية المعتادة.

٣. تكون المسمار :

عند وجود مرض مسمار الكعب القدم، يتكون نمو غير طبيعي للكيراتين (المادة التي تشكل الأظافر) في الجلد تحت الكعب. يؤدي هذا التكون المفرط إلى ظهور مسمار كثيف ومنحنٍ تحت الكعب، قد يبدو أصفر أحيانًا.

٤. قشور الجلد :

قد تلاحظ قشورًا صغيرة ومتفتتة على الكعب المصاب بمرض مسمار الكعب القدم، ويمكن أن تسقط بشكل مستمر. ينتج هذا التقشر عن التهاب الجلد الناتج عن تأثير المسمار على الجلد المحيط.

٥. الإفرازات:

قد تلاحظ بعض الإفرازات أو تكون الجروح الجلدية حول الكعب المصاب بمرض مسمار الكعب القدم. قد تكون هذه الإفرازات ذات رائحة كريهة وتعطي شعورًا بالانزعاج.

ما هو علاج مسمار كعب القدم؟

إن مرض مسمار كعب القدم هو حالة تتسبب في تشوه وتسمير الأظافر على الأصابع الكبيرة للقدمين. يعتبر علاج هذا المرض تحديًا، ولكن هناك عدة خيارات يمكن استخدامها. يمكن للأطباء تشمير المسمار بحذر، وإزالة الجزء المتأثر من الأظفار، تليها المحافظة على نظافة القدم وتطبيق المراهم المضادة للفطريات. يمكن أيضًا استخدام الأدوية المضادة للفطريات عن طريق الفم. في الحالات الشديدة، قد تكون العملية الجراحية اللازمة لإزالة جزء من المسمار المتضرر. من الضروري زيارة الطبيب لتقييم الحالة وتحديد العلاج الأنسب لحالتك المرضية.

كيف أزيل مسمار الكعب؟

إذا كنت تعاني من مرض مسمار الكعب القدم، فيمكن أن يكون ذلك مؤلمًا وضايقًا. ولكن هناك بعض الإجراءات التي يمكنك اتخاذها لعلاج هذا المرض. أولاً، يجب عليك ارتداء أحذية مناسبة ومريحة لتقليل الضغط على الكعب القدم. كما يمكنك استخدام وسادة توضع تحت الكعب للتخفيف من الألم. قد يُنصح أيضًا بتطبيق الجليسرين المحتوي على الفورمالين على المنطقة المصابة لمدة 10-15 دقيقة يوميًا. وفي حالة عدم التحسن، فإنه قد يكون من الضروري استشارة طبيب الأمراض الجلدية لتقييم الحالة وتوجيهك بشأن العلاج المناسب.

هل يمكن الشفاء من مسمار القدم؟

نعم، يمكن الشفاء من مرض مسمار كعب القدم ولكن يتطلب ذلك العناية الجيدة بالقدم والعلاج المناسب. تعتبر تلك الحالة منتشرة وتسبب ألماً شديداً واحمراراً في المنطقة المصابة. لذا، ينصح بزيارة الطبيب لتشخيص التشوه الظاهر وتقديم العلاج المناسب.

تشمل خيارات العلاج القارة والعلاج الجراحي. قد يستخدم الأطباء القوالب الأورثوتيكية أو الفوم المبطن لتخفيف الضغط على المنطقة المصابة وتقليل الألم. قد يُقدم الأطباء أيضًا تعليمات بشأن الراحة وتجنب المشي الطويل وارتداء الأحذية المناسبة.

في حالة عدم استجابة القدم للعلاج التحفظي، قد يُنصح بالجراحة. تشمل عملية جراحة مسمار الكعب تقصير الظفر المتسبب في المشكلة او إزالة جزء من الظفر أو إزالته كليًا. يتم إجراء العملية تحت تأثير موضعي للألم وتستغرق وقتًا قصيرًا للشفاء الكامل.

لذلك، من المهم اتخاذ إجراءات احترازية للوقاية من مرض مسمار كعب القدم، مثل الحفاظ على نظافة القدمين وقص الأظافر بانتظام ومنع التدخل غير الضروري في بنية الظفر. إذا كنت تعاني من هذه المشكلة، فمن الضروري استشارة الطبيب المختص لتحديد العلاج المناسب لحالتك.

مسمار الكعب - مركز الحياة للعلاج الطبيعي - احجز طبيبك

احصل على طبيب منزلي الان مع الحياة

هل تعاني من تشوه مسمار كعب قدمك وتحتاج إلى القيام بعلاج فوري ومريح؟ لا داعي للقلق، الآن يمكنك الحصول على طبيب منزلي للقدم يأتي إليك مباشرةً من خلال الحياة لعلاج هذا المرض المزعج. يُعد الحصول على طبيب منزلي فرصة رائعة للحصول على العناية والعلاج الملائمين دون الحاجة للذهاب إلى المستشفى. ستحظى بمكانة خاصة حيث يقوم الطبيب بتقييم الحالة ووضع خطة علاج شخصية لتخفيف الألم وإصلاح التشوهات الموجودة في مسمار كعب قدمك. اغتنم الفرصة واحصل على خدمة طبية متميزة في راحة منزلك

للمزيد من مقالاتنا : 

فهم شلل الوجه الأسباب الأعراض وكيفية التعامل معه بشكل فعال

تعرف على أعراض هشاشة العظام في العمود الفقري؟