تعرف على ماهية حساسية القمح؟

تعدّ حساسية القمح من الحساسيات الشائعة التي تؤثر على الكثير من الأشخاص حول العالم. تحدث هذه الحساسية عندما يتفاعل الجهاز المناعي للشخص مع بعض بروتينات القمح الموجودة في الطعام. عند تناول القمح أو المنتجات التي تحتوي عليه مثل الخبز والبسكويت والمعجنات، يمكن أن يحدث تفاعل مناعي يتسبب في أعراض مثل الحكة، الطفح الجلدي، القيء، والإسهال.

يجب على الأشخاص الذين يعانون من حساسية القمح تجنب تناول القمح واستبداله ببدائل صحية مثل الأرز والذرة. من الضروري أيضًا قراءة القوائم الغذائية والانتباه للمنتجات التي قد تحتوي على مكونات قمحية مخفية. 

ما هى أسباب حساسية القمح؟

تعتبر حساسية القمح من الحساسيات الغذائية الأكثر شيوعًا في جميع أنحاء العالم. وتتجلى هذه الحساسية عندما يقوم جهاز المناعة في الجسم بالتفاعل مع البروتينات الموجودة في القمح، مما يؤدي إلى ظهور أعراض سلبية. وإليكم أهم الأسباب المحتملة لحساسية القمح:

الجينات المُورِثة : قد يكون وراء حساسية القمح الجينات المُورِثة. فإذا كان أحد الأبوين يعاني من حساسية القمح، يزداد احتمال حدوث الحساسية عند الأطفال.

اضطرابات المعدة : قد يكون لدى بعض الأشخاص اضطرابات في الجهاز الهضمي، مثل القولون العصبي أو متلازمة الأمعاء الحساسة، والتي تجعلهم أكثر عُرضة لحساسية القمح.

الآثار المناعية : قد يحدث في بعض الأحيان أن يتسبب نظام المناعة في الجسم في تحفيز إنتاج أجسام مضادة للقمح، وهو ما يعرف بتفاعل الحساسية المشتركة.

التعرض المتكرر : إذا كنت تتعرض بشكل مستمر أو متكرر للقمح أو منتجات القمح، فقد يزداد احتمال حدوث حساسية القمح لديك. وقد يكون ذلك نتيجة تناول الخبز والمعجنات والمأكولات الأخرى التي تحتوي على القمح كمكون رئيسي.

الجهاز المناعي المهاجر: في بعض الأحيان، يمكن للجهاز المناعي أن يقوم بتهاجم مواد غذائية بشكل خاطئ، بما في ذلك القمح، وذلك نتيجة لاضطرابات في النظام المناعي.

نقص الإنزيمات الهضمية : قد ينتج نقص بعض الإنزيمات الهضمية في الجسم عن صعوبة هضم القمح، مما يزيد من احتمالية حدوث تفاعلات تحسسية.

عند الشك في وجود حساسية القمح، من المهم الاتصال بالطبيب للحصول على التشخيص المناسب واتباع العلاج الملائم. قد يتطلب الأمر إجراء اختبارات جلدية أو تحليل الدم لتحديد وجود الحساسية وتحديد العوامل المسببة لها.

ما هي أعراض حساسية القمح؟

قد يعاني بعض الأشخاص من حساسية القمح، وهي حالة تحدث عندما يتفاعل جهاز المناعة لديهم مع بعض المركبات الموجودة في القمح. إليك بعض الأعراض التي قد تشير إلى وجود حساسية القمح:

طفح جلدي : قد تلاحظ ظهور طفح جلدي على الجلد، وقد يكون بشكل حكة وحكة أو بقع حمراء.

تورم الشفتين واللسان : قد يحدث تورم في الشفتين واللسان واللثة بعد تناول القمح.

صعوبة في التنفس : قد تشعر بضيق في التنفس أو صعوبة في التنفس بعد تناول القمح.

اضطرابات المعدة : قد تعاني من اضطرابات في المعدة مثل غازات ، وإسهال ، أو غثيان بعد تناول القمح.

الحكة والعطاس : يمكن أن يحدث الحكة في العيون والأنف، وقد يسبب التعرض للقمح نوبات عابرة من العطس.

كيف يتم تشخيص حساسية القمح؟

في حالة اشتباهك بوجود حساسية القمح، يجب عليك مراجعة الطبيب لتشخيصها بشكل صحيح. قد يقوم الطبيب باتخاذ الخطوات التالية لتشخيص حساسية القمح:

التاريخ الطبي : سيطلب منك الطبيب تقديم تفاصيل حول الأعراض التي تعاني منها، وتوقيتها وترددها.

الاختبارات الجلدية : يمكن أن يقوم الطبيب بإجراء اختبارات جلدية لتحديد ما إذا كان جهاز المناعة لديك يستجيب لمركبات القمح.

اختبار الحساسية التحدثي : قد يطلب الطبيب منك تجربة اختبار الحساسية التحدثية، حيث ستتناول كمية صغيرة من القمح تحت إشراف طبي، ويتابعون لرصد أعراض الحساسية.

التحاليل المخبرية : في بعض الحالات، قد يطلب الطبيب إجراء تحاليل المختبر لتشخيص حساسية القمح، مثل تحليل الدم للكشف عن وجود الأجسام المضادة المرتبطة بالتحسس.

مهما كانت الأعراض التي تعاني منها، يجب ألا تتجاهل الأعراض المشابهة لحساسية القمح والاستشارة الطبيب. فقط الطبيب المؤهل يمكنه تشخيص وعلاج حساسية القمح بشكل صحيح.

حساسية القمح

ما هو علاج حساسية القمح؟

٥ علاجات فعالة لحساسية القمح

الحساسية القمحية هي استجابة مناعية غير طبيعية للبروتين الموجود في القمح. تشمل الأعراض الشائعة لهذه الحساسية الحكة والطفح الجلدي والصعوبة في التنفس والحساسية التي تؤثر على الجهاز الهضمي. إذا كنت تعاني من هذه الحساسية، فمن المهم أن تعرف أن هناك عدة طرق فعالة لعلاجها وتخفيف الأعراض. إليكم قائمة بخمسة من هذه الطرق:

١) ابتعد عن القمح : أفضل طريقة لتجنب تفاعلات الحساسية هي الامتناع عن تناول القمح بشكل كامل. تجنب الخبز والمعكرونة والبسكويت والحبوب التي تحتوي على القمح. قم بقراءة تسميات المنتجات جيدًا للتأكد من عدم وجود أي مكونات تحوي القمح.

٢) استخدم بدائل مركبة من الحبوب : توجد العديد من البدائل المركبة من الحبوب التي يمكن أن تكون آمنة للاستهلاك بدلاً من القمح. يمكنك استخدام الأرز والذرة والشوفان والتفاح لتناول وجباتك. تأكد من أنها خالية من القمح ومشتقاته.

٣) استشر طبيبك : إذا كنت تعاني من حساسية القمح، فمن المهم استشارة طبيبك المختص. قد يقوم الطبيب بإجراء اختبارات للتأكد من التشخيص الصحيح وتحديد العوامل التي تسبب الحساسية. كما قد يوصي الطبيب بالمضادات الحيوية أو المواد المضادة للهستامين للتخفيف من الأعراض.

٤) تناول المكملات الغذائية : يمكن أن تساعد المكملات الغذائية في تخفيف أعراض حساسية القمح وتعزيز الصحة العامة للجهاز المناعي. تأكد من استشارة طبيبك قبل تناول أي مكملات للتأكد من المكونات والجرعة المناسبة.

٥) قم بتغيير نمط حياتك الغذائي : يمكن أن يكون لنظامك الغذائي تأثير كبير في تجنب الأعراض المرتبطة بحساسية القمح. حرص على تناول وجبات صحية ومتوازنة وغنية بالفواكه والخضروات والبروتين النباتي. قم بالابتعاد عن الأطعمة المصنعة والأطعمة الجاهزة التي تحتوي على مكونات غير صحية.

تذكر أن حساسية القمح يمكن إدارتها بشكل جيد وأن الامتثال للتغييرات في نظامك الغذائي ونمط حياتك يمكن أن يحسن من جودة حياتك. استشر طبيبك للحصول على المشورة المناسبة والعلاج المناسب لحالتك.

استشارة طبية هاتفية - مركز الحياة

نصائح للتعايش مع حساسية القمح

تعد حساسية القمح من أكثر الحساسيات شيوعًا في العالم، وتسبب تفاعلات مناعية غير مرغوب فيها للأشخاص الذين يعانون منها. إذا كنت تعاني من حساسية القمح أو تعرف شخصًا يعاني منها، فإليك بعض النصائح التي يمكن أن تساعد في التعايش مع هذه الحالة:

استشر طبيبك : تأكد من أن لديك استشارة طبية مع طبيبك للتأكد من التشخيص السليم وتحديد خطة علاج مناسبة. قد يتم توصية بحماية الجسم من مصادر أخرى للغلوتين بالإضافة إلى القمح.

قم بإعداد قائمة بالأطعمة المسموح بها : من المهم أن تتعلم أن تفصل بين الأطعمة التي تحتوي على القمح والتي لا تحتوي عليه. قم بإعداد قائمة بالأطعمة التي يمكنك تناولها وتجنب الأطعمة التي تحتوي على القمح أو الغلوتين.

تحقق من المكونات : عند شراء الأطعمة المصنعة أو تناولها في المطاعم، تحقق دائمًا من قائمة المكونات. قد تكون هناك مكونات قد تحتوي على القمح، مثل الصلصات والصلصات التجارية والسلطات المحضرة.

استكشف البدائل الصحية : بدلاً من تناول الأطعمة التي تحتوي على القمح، استكشف البدائل الصحية التي تشبهها في الطعم والقوام. يمكنك استخدام البدائل غير القمحية مثل الأرز والذرة والشوفان والتفاح لتعويض القمح في وجباتك.

حافظ على نظافة المطبخ والأدوات : قم بتنظيف المطبخ جيدًا وتجنب تلوث الأدوات بالقمح أو الغلوتين. استخدم أدوات منفصلة لإعداد الأطعمة الخالية من القمح وتوخي الحذر عند استخدام الأدوات المشتركة.

استعد للسفر : إذا كنت تخطط للسفر، فتأكد من أنك حامل معك طعامًا بديلًا خاليًا من القمح لتجنب المشاكل. قد تحتاج أيضًا إلى اصطحاب شهادة طبية تثبت حساسيتك للقمح في حالة الحاجة إلى التأكيد أمام السلطات المحلية أو الطبيب في البلد الذي تسافر إليه.

طلب المساعدة : لا تتردد في طلب المساعدة من أفراد عائلتك وأصدقائك وزملائك في العمل. قد يتعين عليك شرح حالتك وما يمكنك تناوله وما يجب تجنبه للتأكد من عدم تعرضك للقمح.

سارع فى الحصول على استشارة طبية مع موقع الحياة.

لا تدع حساسية القمح تعيق حياتك اليومية. عن طريق اتباع هذه النصائح والالتزام بنصائح الطبيب، يمكنك تحقيق توازن صحي والتعايش مع حساسية القمح بسهولة.

للمزيد من مقالاتنا : 

القولون العصبي فهم أعمق لاضطرابات الجهاز الهضمي | تعرف الان مع موقع الحياة