ديسك الرقبة هو مصطلح يستخدم لوصف حالة طبية تعني انزلاق الغضروف في الفقرات العنقية؛ مما يؤدي إلى تضييق قناة النخاع الشوكي وضغطها على الأعصاب العضلية في المنطقة. يمكن أن يتسبب هذا في آلام حادة في الرقبة والأكتاف والأذرع والزند وخدران وضعف في الأطراف العلوية، وقد يدعو إلى عدم القدرة على التحكم في الحركة بشكل كامل. يمكن علاج ديسك الرقبة باستخدام العلاج الطبيعي والتمارين الرياضية، أو الخيارات الجراحية في الحالات الحادة.

كيف يحدث ديسك الرقبة؟

يمكن أن يحدث ديسك الرقبة نتيجة لعدة عوامل. ومن أهمها تقدم العمر، حيث يتعرض القرص الفقري إلى الاهتراء والتآكل مما يؤثر على قدرته على توزيع الأحمال بشكل صحيح. كما يمكن أن يؤدي الإجهاد الزائد على العمود الفقري، مثل الجلوس في وضعية خاطئة لفترات طويلة، إلى زيادة احتمالية حدوث ديسك الرقبة. كذلك يمكن أن يسبب الإصابة الحادة بالرقبة هذا النوع من المشاكل. يعاني كثير من الأشخاص من أعراض ديسك الرقبة مثل الألم والتنميل والخدر في الذراعين واليدين، وعلاج هذه الحالة يعتمد على درجة الإصابة وأعراض المريض.

علاج ديسك الرقبة طبيعيا 

يُعتبر علاج ديسك الرقبة طبيعيًا بالنسبة للكثيرين من الأشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة. على سبيل المثال، يُمكنهم الاستعانة بالتمارين الرياضية البسيطة التي تهدف إ لى تقوية عضلات الرقبة وتحسين مرونتها. بالإضافة إلى ذلك، فإن ممارسة اليوجا والطرق الأخرى للتأمل قد تساعد في تقليل الضغوط النفسية والتوتر العصبي المرتبط بحالات ديسك الرقبة. التغييرات في نظام الحياة الصحي يمكن أن تساعد أيضًا في تحسين الوضع، مثل تناول نظام غذائي صحي، والحصول على قسط كافٍ من النوم، وتجنب العادات السيئة مثل التدخين. يجب دائمًا الحرص على استشارة الطبيب قبل القيام بهذه الإجراءات الطبيعية.

أعراض ديسك الرقبة

أعراض ديسك الرقبة هي أحد الأمراض التي تؤثر على الأعصاب والعظام في الرقبة، وتسبب الألم والتشنج للشخص المصاب بها. في هذا المقال، سنستعرض أبرز الأعراض التي تصاحب ديسك الرقبة بشكل مفصل ومبسط.

1- الألم : يعتبر الألم أحد الأعراض الأساسية التي تصاحب ديسك الرقبة، ويمكن أن يشعر الشخص بالألم في الرقبة، والكتفين، والجزء العلوي من الذراعين، وأحياناً الأصابع.

2- النمش والخدر : يشعر العديد من المرضى بالنمش والخدر في الذراعين، وخاصةً في الأصابع، ويعتبر ذلك بسبب تضرر الأعصاب.

3- تنميل الرقبة : يشعر بعض المرضى بالتنميل في الرقبة والجزء العلوي من الظهر، وهي أيضًا علامة على تضرر الأعصاب.

4- الصعوبة في الحركة : يواجه بعض المرضى صعوبة في الحركة بشكل عام، وخاصةً عند محاولة تحريك الرأس والرقبة.

5- الصداع : يمكن أن ينتج عن ديسك الرقبة الصداع، وخاصةً عند الانحناء أو الضغط على الرقبة.

6- تقلص العضلات : يمكن أن يشعر بعض المرضى بتقلص العضلات في الرقبة والكتفين، ويمكن أن يكون ذلك بسبب احتكاك الأعصاب والعظام.

في الختام، فإن أعراض ديسك الرقبة قد تكون مؤلمة ومزعجة للشخص المصاب، ويجب عليه البحث عن العلاج المناسب بأسرع وقت ممكن. ويمكن أن يكون العلاج عبارة عن تمارين العلاج الطبيعي، أو المساج، وفي بعض الحالات، يمكن أن يكون الجراحة الحل الأمثل لإزالة التضرر والألم.

ديسك الرقبة - مركز الحياة للعلاج الطبيعي - حجز طبيب

العصب المتضرر

عندما يتعرض القرص الذي يفصل الفقرات في الرقبة للضغط والانتفاخ، يمكن أن يتسبب ذلك في ضغط الأعصاب المحيطة به. هذا الضغط يمكن أن يؤدي إلى تلف في العصب المتضرر، مما يسمى بالعصب المتضرر من ديسك الرقبة. يمكن أن يتسبب هذا التلف في ألم وخدر وضعف في الذراعين والكتفين والرقبة والظهر. يتعين عليك الاهتمام بأي أعراض تظهر والتحدث مع طبيبك لتشخيص المشكلة وتلقي العلاج المناسب.

نصائح للوقاية من ديسك الرقبة:

تعتبر مشاكل الرقبة والظهر من المشاكل الشائعة لدى الكثير من الناس في الوقت الحالي، ومن بين هذه المشاكل عُرف بمرض ديسك الرقبة. يعتبر هذا المرض من المشاكل الخطيرة إذا لم يتم الانتباه له والوقاية منه. وفيما يلي، سنقدم لكم أهم النصائح التي تساعدك في الوقاية من ديسك الرقبة.

الجلوس في وضعية صحيحة : يجب الجلوس بطريقة صحيحة، وذلك عن طريق الجلوس في وضع مستقيم ورفع الرأس نحو الأعلى، كما يجب تجنب الانحناءات الزائدة للرقبة والظهر خلال الجلوس والاستلقاء.

ممارسة الرياضة : يُعتبر ممارسة الرياضة بانتظام أحد الوسائل الفعالة في الوقاية من مشاكل الرقبة والأم الظهر. يمكن ممارسة الرياضة الخفيفة بشكل يومي مثل المشي، السباحة، ورياضة اليوجا.

وضع الوسادة المناسبة : يجب استخدام الوسادة المناسبة للنوم، وذلك بحسب طبيعة كل شخص. يفضل استخدام الوسائد المرنة القابلة للضغط بطريقة سهلة لتتناسب مع عنق الشخص.

تفادي المواقف السيئة : يجب تفادي المواقف السيئة التي تعرض الرقبة والظهر للضغط الشديد، مثل رفع الأشياء الثقيلة بطريقة غير صحيحة.

استخدام الكمبيوتر بطريقة صحيحة : من الضروري الجلوس بطريقة صحيحة أثناء استخدام الحاسوب، ووضع الشاشة على مستوى العين.

استشارة الطبيب : في حالة شعور الشخص بالألم المستمر، يجب اللجوء إلى طبيب العظام والمفاصل لتشخيص الحالة والحصول على العلاج اللازم.

في النهاية، يجب أن يكون الوقاية من ديسك الرقبة من ضمن الأهداف الهامة لدى كل منا. ومن خلال اتباع هذه النصائح، يمكن تقليل احتمالات الإصابة بمرض ديسك الرقبة والحفاظ على الرقبة والظهر بصحة جيدة.

علاج ديسك الرقبه طبيعيا

يُمكن علاج ديسك الرقبة طبيعياً بعد زيارة الطبيب المختص وتشخيص المشكلة، وذلك بإتباع بعض الخطوات المهمة. ينصح بتطبيق التمارين الرياضية الخفيفة وتدليك منطقة الرقبة بلطف، كما يمكن استخدام الكمادات الساخنة أو الباردة حسبما يوصي به الطبيب. كذلك، يمكن شرب الأعشاب المضادة للالتهابات مثل الزنجبيل والكركم والمنغولية، بالإضافة إلى تناول الأطعمة الغنية بالمغنيسيوم وفيتامين D لتحسين صحة العمود الفقري. تجنب الجلوس لفترات طويلة والنوم بوضعية صحيحة سيساعد أيضاً في الحد من أعراض ديسك الرقبة والتخفيف منها.

ديسك الرقبة - مركز الحياة للعلاج الطبيعي - حجز طبيب

استشارة طبية مع مركز الحياة للعلاج الطبيعي

يمكن لجميع الأفراد الذين يعانون من آلام وأعراض ديسك الرقبة في المملكة العربية السعودية الحصول على استشارة مجانية من خلال مركز الحياة اون لاين. يقدم المركز فريقاً من الأطباء المتخصصين في جميع التخصصات الطبية ذات الصلة بمشاكل الرقبة، ويمكنهم الإجابة على جميع الأسئلة وتقديم النصائح والإرشادات اللازمة لمن يعانون من هذا الشكل من الإصابات. بادر بالحجز الآن للاستفادة بالاستشارة المجانية والحصول على التشخيص اللازم والعلاج الفعال لتخفيف الألم وتحسين حالتك الصحية بشكل عام.

للمزيد من مقالاتنا : 

تعرف على أعراض هشاشة العظام في العمود الفقري؟

الحجامة فوائد وطرق التنفيذ والتأثير على الصحة